“بيغاسوس” برمجة صهيونية لإختراق كاميرا الهاتف والميكروفون

التجسس الصهيونى

المصرية|كتب- نسرين قاسم مع إقتراب الذكري الأولي لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجشي في إسطنبول قدم ناشط سعودي ابن الثلاثين عاما يعيش في كندا يدعي “عمر عبد العزيز” بلاغا ضد مجموعة شركات”nso” حيث قال في البلاغ أنها هي قدمت معلومات ومحادثات دارت بينه وبين خاشجقي مما سهل مهمة قتله وتعتبر”nso” شركة تكنولوجيا صهيونية أنشأت عام “2010” تعمل في الإستخبارات الإلكترونية وهي منظومة إقتصادية تقوم علي التجسس وإختراق الهواتف النقالة والتمكن من كل بيانتها ومن أهم منتجاتها البرمجية “بيغاسوس” وقد بيعت الشركة هذا التطبيق لأكثر من “45” دوله قي العالم منها “المملكة العربية السعودية” والتي دفعت فيها”59″ مليون دولار وقد طالبت منظمة العفو الدولية سحب الترخيص من الشركة حيث أنها تقوم بالتجسس واغتصاب المعلومات شخصية وهو ما يعد إنتهاكا لابسط الحقوق الإنسانية ولكن ردت وزارة الدفاع الصهيوني برفض الطلب معتبرة هذه الشركة تخدم الحكومات بتزويدها بالمعاومات ومحاربة الإرهاب ويتم ذلك بشكل قانوني فهي “الشركة” تبيع التطبيق لمن تراه جديرا ومحتاجا له .

ويقول المتخصصون أن هذا التطبيق يعمل من خلال بعث رسالة إستفزازية للشخص المراد السيطرة علي بياناته وبمجرد الضغط علي الرسالة وفتحها يتم نسخ كل البيانات بل ومراقبة الميكرفون والكاميرا حتي وهو مغلق وحتي والكاميرا غير مفتوحة فهو يصور في أي وقت وأي شيء يريده .

وقد وضح الإعلان عن هذا التطبيق علامات إستفهام كثيرة لدي البعض حول معلومات وبيانات شخصية تظهر فجأة عن شخصيات سياسية .

وقد حذرت شركت “أيفون” عملائها بعدم فتح أي رسائل مجهولة المصدر حتي لا يقعن في المحظور والسؤال الذي يطرح نفسه كم دولة عربية أشترت هذا التطبيق ؟ وهل شراء هذا التطبيق تم عرضه علي المجالس النيابية قبل شراءه؟

وهل هذا التطبيق يستعمل في الاراضي المحتلة وهي مكان الشركة المنتجة أم أنه صنع خصيصا لدول بعينها”

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ممثل الدومينكان بمجلس الأمن يحذر من أى خطوات أحاديةتصعد المواجهة

محرر المصرية|قال ممثل الدومينكان فى كلمة له أمام مجلس الأمن عبر الإنترنت ، إن الحوار ...