سائقون رقميون وتواصل بين الحافلات أهم ملامح النقل الذكي

كتبت|عزة قناوي هل خطر ببالك ما هي منظومة النقل الذكي التي وجه رئيس الجمهورية عبد الفتاح  السيسي الحكومة بالبدء في إنشائها لإدارة شبكة الطرق والمحاور بالجمهورية”، ستشمل بداية تطبيق المنظومة في مراحلها الأولى أكثر الطرق كثافةً وتنقلاً للمواطنين، ومنها طرق القاهرة/ إسكندرية الصحراوي والقاهرة/ إسماعيلية الصحراوي وشبرا/ بنها الحر ضمن في تطبيق المراحل الأولى للمنظومة الجديدة لتشمل ٢٠ محوراً رئيسياً.

 ومن المتوقع أن تساهم المنظومة فيعقب تعميمها انخفاض عدد الحوادث بنسبة تصل إلى حوالي 40% ، إلى جانب تحسين الكفاءة التشغيلية للطرق وتخفيض مدة التنقل، الأمر الذي سيؤدي إلى تعظيم استفادة الدولة من شبكة الطرق والمحاور الجديدة.

في تقرير التالي نلقى الضوء على منظومة النقل الذكي التي يعتمد استخدام التقنيات الحاسب الالى و الاتصالات لبناء شبكة من شأنها مراقبة حركة المرور والتحكم فيها لجأت إليها دول في ربع القرن الأخير، لمواجهة تحديات كارتفاع معدلات الحوادث و الاختناقات المرورية لتحسين مستوي السلامة و الإنتاجية و الحركة العامة

وقطعت كثير من الدول  شوطا في استغلال الثورة التكنولوجية  لحل مشكلات بل ألغاز الطرق و الازدحام، دخلت التقنيات الرقمية لمعالجة هذه المشكلات، بعد أن تغيير كل جانب من جوانب المجتمع وأصبح العالم قرية صغيرة مرتبطًا بعضه البعض

حلول التنقل الذكى أصبحت من الاتجاهات  العملاقة التي يروج لها بين الاشخاص ، من خلال دمج التقنيات الرقمية: مشاركة السيارات ، ومشاركة الدراجات ، والنقل متعدد الوسائط، تتيح التطورات في التقنيات الرقمية قوة معالجة أكبر في الأجهزة المحمولة الأصغر من خلال الجمع بين استخدام تقنيات GPS والإنترنت.، تعزيزها لتجربة التنقل بالاتصال داخل السيارة ، والاتصال من مركبة إلى مركبة ، والمركبات المستقلة.

النقل الذكي يمكن من  الاتصالات داخل السيارة والمركبة من أنظمة ذكية لاكتشاف كل من سلوك السائق (التعب والنعاس) بالإضافة إلى أداء السيارة ، وهو أمر بالغ الأهمية للسائق والسلامة العامة، تشتمل هذه الأنظمة الذكية أيضًا على أجهزة إنذار تتفاعل مع المركبات الأخرى من خلال التقنيات اللاسلكية لمساعدة السائقين من خلال توفير معلومات تعاونية

ومع صعود التنقل الكهربائي كبديل لمحركات الاحتراق التقليدية. نتيجة لذلك ، أصبحت مجالات الطاقة والتنقل أكثر تشابكًا مع بعضها البعض.، تلعب التقنيات الرقمية دورًا مهمًا من خلال تزويد سائقي السيارات الكهربائية بالبيانات المتعلقة بالرحلات وأنماط القيادة وظروف البطارية ومحطات الشحن العامة.

NIM والاثارة

فما عليك إلا تخيل عالما ، ليس بعيدا جدًا في المستقبل ، حيث تتعلم السيارات من بعضها البعض ويتم إعادة شحن السيارات الكهربائية أثناء القيادة. تعمل شركة نيسان للتنقل الذكي أو NIM على خلق كل هذا وأكثر لتصميم مستقبل أكثر جرأة. إنها تصور تجربة قيادة أكثر شخصية وتخصيصًا وإثارة. تدور التكنولوجيا حول بناء المزيد من الاتصال بين الفرد والعالم من خلال السيارة.

التنقل للجميع

وخلال الاسايبع القليلة الماضية تسلمت وزارة النقل وصول ثان قطارات صفقة تصنيع وتوريد 32 قطار مكيفا جديداً للعمل بالخط الثالث للمترو وخصص فيها أماكن للكراسي المتحركة وتزويدها بوسائل لتثبيت لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في عملية التنقل كذلك تزويد العربات بخرائط أعلى أبواب الركاب من الداخل تبين المسار عن طريق لمبات مضيئة لمساعدة فاقدي حاسة السمع ،هذه الخدمات الجديدة لاول مرة تقدم على خطوط الثالث لضمان إمكانية الوصول إلى التنقل للجميع ، يتم الآن تثبيت مجموعة من الأنظمة لمساعدة السائقين وتسهيل القيادة الآمنة: مراقبة السائق ، والتنبيهات ، وتحسين نظام الملاحة ، والتفويض الجزئي لمهام القيادة.

كان جائحة Covid-19 تأثير هائل على حياة الناس اليوميةخلال الشهور الـ8 الماضية . كانت التغييرات في روتيننا المعتاد تأتي بشكل كثيف وسريع ، من بروتوكول ارتداء القناع إلى آداب التباعد الاجتماعي، فالناس. تتجنب القطارات والحافلات المزدحمة لصالح الدراجات والدراجات البخارية الإلكترونية، أتاحت كورونا فرصة فريدة لإصلاح التنقل الحضري.

وأظهرت دراسات حديثة أن استخدام المركبات المستقلة المشتركة في وسائل النقل العام المحلية يمكن أن يقلل من حجم حركة المرور على الطرق بنسبة 90 ٪. بالاقتران مع أنظمة اتصالات النقل الفعالة ، يمكن أن يساعد ذلك في منع ما يصل إلى 81٪ من جميع الحوادث، يمثل النقل حوالي 25 ٪ من الاستهلاك العالمي للطاقة الأولية ويبلغ حوالي. 20٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية.

سائقون رقميون

وأحد  آليات النقل الذكي دمج خدمة نقل الحافلات المستقلة التي يقودها “سائقون رقميون” ، بدون وجود موظفين إضافيين على متنها ، بأمان وكفاءة في وسائل النقل العام الحضرية لن تتبع هذه الحافلات بعد الآن طريقًا ثابتًا من محطة الحافلات إلى محطة الحافلات.

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

2 كفاية يُشارك بمؤتمر “القضية السكانية بين الواقع والمأمول”

شارك مشروع الحد من الزيادة السكانية بين الأسر المستفيدة من برنامج تكافل "2 كفاية" اليوم مؤتمر "القضية السكانية بين الواقع والمأمول" والذي نظمه الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية تحت رعاية فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية.